أساسيات ريادة الأعمال – أبرز أساسيات ريادة الأعمال التي سوف تقودك إلي النجاح

أساسيات ريادة الأعمال – أبرز أساسيات ريادة الأعمال التي سوف تقودك إلي النجاح

سوف نتعرف في هذه المقالة على أساسيات ريادة الأعمال، الموضوع الذي كثر الحديث عنه في الآونة الأخيرة خصوصا في منطقتنا العربية. ريادة الأعمال ببساطة هي إنشاء قيمة لشئ ما أو استخراجها. من خلال هذا التعريف يُنظر إلى ريادة الأعمال على أنها تغيير ينطوي بشكل عام على مخاطر تتجاوز ما يتم مواجهته عادةً عند بدء أي عمل تجاري. والذي قد يتضمن قيمًا أخرى متنوعة غير القيم الاقتصادية فقط. هي القدرة والاستعداد لتطوير وتنظيم وإدارة مشروع تجاري إلى جانب أي من أوجه عدم اليقين فيه من أجل تحقيق الربح. أبرز مثال على ريادة الأعمال هو بدء أعمال تجارية جديدة.

ريادة الأعمال هي أن تبدأ بمفردك أو بشراكة مع عدد من الأشخاص مشروعًا تجاريًا بدلاً من العمل لدى شخص آخر في عمله. في حين أن رواد الأعمال يجب أن يتعاملوا مع عدد أكبر من العقبات والمخاوف من الموظفين العاديين الذين يعملون بالساعة أو الذين يتقاضون رواتب فقد يكون العائد أكبر بكثير أيضًا.

مما لا شك فيه أنه يجب على رواد الأعمال أن يتعاملون مع عدد أكبر من العقبات والمخاوف من الموظفين الذين يعملون بالساعة أو بأجر، ولكن قد يكون العائد أكبر بكثير.

يمتلك رواد الأعمال الجيدون اهتمامًا ورؤية، ومهارات بدء عمل تجاري ورغبة في الاستثمار. مما يؤهلهم للعب مثل هذه الأدوار الريادية في المجتمع.

أساسيات ريادة الأعمال

الاهتمام والرؤية

الأساسية الأولى لنجاح ريادة الأعمال هو الاهتمام. نظرًا لأن ريادة الأعمال تؤتي ثمارها وفقًا للأداء. بدلاً من الوقت الذي يقضيه في جهد معين يجب على رائد الأعمال العمل في مجال يهمه. خلاف ذلك لن تكون قادر على الحفاظ على مستوى عالٍ من أخلاقيات العمل، وستفشل على الأرجح.

يجب أن يترجم هذا الاهتمام أيضًا إلى رؤية لنمو الشركة. حتى إذا كانت الأنشطة اليومية للأعمال مثيرة للاهتمام بالنسبة لرائد الأعمال، فإن هذا لا يكفي للنجاح ما لم تتمكن من تحويل هذا الاهتمام إلى رؤية للنمو والتوسع. يجب أن تكون هذه الرؤية قوية بما يكفي لتوصيلها للمستثمرين والموظفين.

المهارات المتنوعة

لا يمكن لجميع الاهتمامات والرؤية تعويض النقص التام في المهارات القابلة للتطبيق. بصفته رئيسًا لشركة سواء كان لديه موظفين أم لا يجب أن يكون رائد الأعمال قادرًا على لعب الكثير من الأدوار والقيام بذلك بشكل فعال. على سبيل المثال إذا كان يريد أن يبدأ نشاطًا تجاريًا ينشئ ألعابًا للجوال فيجب أن يكون لديه معرفة متخصصة في تكنولوجيا الهاتف المحمول أو صناعة الألعاب أو تصميم الألعاب أو تسويق تطبيقات الهاتف المحمول أو البرمجة وهكذا.

الاستثمار المالي والعاطفي – أساسيات ريادة الأعمال

يجب أن يستثمر رائد الأعمال في شركته. قد يكون هذا الاستثمار شيئًا غير ملموس. على سبيل المثال الوقت الذي تقضيه أو المهارات أو السمعة التي يجلبها معه، ولكنه يميل أيضًا إلى تضمين استثمار كبير في الأصول ذات القيمة الواضحة سواء كانت نقدية أو عقارية أو ملكية فكرية . لا يمكن لرائد الأعمال الذي لن يستثمر أو لا يستطيع الاستثمار في شركته أن يتوقع من الآخرين القيام بذلك ولا يمكنه أن يتوقع نجاحها.

التنظيم والتفويض

في حين أن العديد من الشركات الجديدة تبدأ كعرض فردي، فإن ريادة الأعمال الناجحة تتميز بالنمو السريع والمستقر. هذا يعني توظيف أشخاص آخرين للقيام بوظائف متخصصة. لهذا السبب تتطلب ريادة الأعمال تنظيمًا واسعًا وتفويضًا للمهام. من المهم أن يولي رواد الأعمال اهتمامًا وثيقًا لكل ما يجري في شركاتهم ، ولكن إذا أرادوا أن تنجح شركاتهم فيجب عليهم تعلم توظيف الأشخاص المناسبين للوظائف المناسبة والسماح لهم بالقيام بوظائفهم بأقل تدخل من الإدارة وبأعلى نسب من النجاح من خلال المتابعة والتقييم.

المخاطر والمكافآت

ريادة الأعمال تتطلب المخاطرة. قياس هذه المخاطر يعادل مقدار الوقت والمال الذي تستثمره في عملك. ومع ذلك فإن هذا الخطر يميل أيضًا إلى الارتباط مباشرة بالمكافآت المتضمنة. رائد الأعمال الذي يستثمر في الامتياز يدفع لخطة عمل شخص آخر ويتلقى دخلاً محترمًا. في حين أن رائد الأعمال الذي يتولى ابتكارات رائدة يخاطر بكل شيء على افتراض أن شيئًا ثوريًا سيدخل إلى السوق. إذا كانت مثل هذه الأفكار الثورية خاطئة يمكنها أن تخسر كل شيء. وبالمقابل إذا كانت على حق فإنها يمكن أن تصبح فجأة مصدر للثروة والنجاح.

العمل على وسائل التواصل الاجتماعي

قبل بضع سنوات كانت اللقاءات والاجتماعات والمناسبات أحداث للتواصل. اليوم إنه هاتفك الذكي وبضع دقائق من وقت الفراغ. وسائل التواصل الاجتماعي هي الشبكة الجديدة. يجب أن يتمتع رواد الأعمال ببعض القدرات على وسائل التواصل الاجتماعي مما سوف ينعكس عليهم إيجاباً بتسويق المنتجات أو الخدمات وبناء شبكة كبيرة من العلاقات.

التحكم بالتوتر – أساسيات ريادة الأعمال

إذا كنت رائد أعمال فسيكون التوتر هو رفيقك الدائم غالباً. المخاطرة والخوف من الفشل يولد هذا الشعور بالتوتر. الإجهاد هو في نفس المسار حقيقة لا مفر منها. قوة الجاذبية، تقدم الزمن، وضرورة الهواء للتنفس كل هذه الأمور مؤكدة ومستقرة مثل ضغوط صاحب المشروع. سيأتي الإجهاد ويجب أن تكون مستعدًا لمواجهته بشتى السبل والطرق لكي تستطيع التقدم وتحقيق المزيد من النجاحات.

التركيز على شيء واحد لفترة طويلة

عندما تتعامل مع ريادة الأعمال ستحتاج إلى الدخول إلى منطقة التركيز. التركيز صعب على الإنسان الحديث الذي يمتلك على ما يبدو فترة انتباه قصيرة المدى. لتطوير التركيز يجب عليك بذل جهد متعمد وإضافي. ضع في اعتبارك السبب الدافع لبدء عملك أي الوفاء وهدف عملك على سبيل المثال إيصال رسالتك أو خدمة مجتمعنا العربي أو النجاح أو الإيرادات. انطلق في ثورة ضد المشتتات وادخل منطقة التركيز المطلق. بعد فترة يصبح التركيز مألوفًا وسهلاً مثل ركوب سيارتك أو ارتداء سترة أو فتح هاتفك الذكي.

الابتكار – أساسيات ريادة الأعمال

 يجب أن تتعلم كيف تكون مبتكراً. ريادة الأعمال عبارة عن ابتكار أفكار جديدة أو تطوير الأفكار الموجودة وبدء شركة وتحقيق أرباح منها أمرًا مبتكرًا للغاية. يمكن أن يكون التغيير إطلاق منتج جديد في السوق أو عملية تفعل الشيء نفسه، ولكن بطريقة أكثر كفاءة واقتصادية.

التحدث حتى يستمع الناس

التحدث هو فن حتى أنه فن جميل. يتقاضى الناس ملايين الدولارات مقابل التحدث. لست مضطرًا لأن تكون ضيفًا في تيد TED Talk أو متحدثًا رئيسيًا لكي تكون رائد أعمال، لكن يجب عليك أن تكون قادرًا على إسماع صوتك. حتى لو كان صوتك حادًا أو مرتفعًا أو لاهثًا أو ملتهبًا يمكنك ويجب أن تقول شيئًا.

التحدث حتى يستمع الناس

التحدث هو فن حتى أنه فن جميل. يتقاضى الناس ملايين الدولارات مقابل التحدث. لست مضطرًا لأن تكون ضيفًا في تيد TED Talk أو متحدثًا رئيسيًا لكي تكون رائد أعمال، لكن يجب عليك أن تكون قادرًا على إسماع صوتك. حتى لو كان صوتك حادًا أو مرتفعًا أو لاهثًا أو ملتهبًا يمكنك ويجب أن تقول شيئًا.

التحدث هو فن حتى أنه فن جميل. يتقاضى الناس ملايين الدولارات مقابل التحدث. لست مضطرًا لأن تكون ضيفًا في تيد TED Talk أو متحدثًا رئيسيًا لكي تكون رائد أعمال، لكن يجب عليك أن تكون قادرًا على إسماع صوتك. حتى لو كان صوتك حادًا أو مرتفعًا أو لاهثًا أو ملتهبًا يمكنك ويجب أن تقول شيئًا.

فيما يلي أربع صفات يمكن تحقيقها يجب أن تهدف إليها في حديثك:

  • تحتاج ببساطة إلى أن تكون فصيحاً في كلامك. أن تكون متعمدًا يعني نطق الكلمات عن قصد وببطء
  • خطط لما ستقوله ثم قل ذلك. قاوم الرغبة في الإفصاح عن الكلام الذي لم تكن تخطط لقوله
  • كلما فكرت بشكل أفضل كلما تمكنت من التحدث بشكل أفضل. تأكد من أنك تضع الفكر قبل الحديث؛ لأن عكس هذا الترتيب سوف يوقعك في مشكلة
  • أخيراً، قل ما تريد قوله للأشخاص الذين يحتاجون إلى الاستماع وستحقق ما تريد تحقيقه.

بعض الناس يضعون المعايير عالية جدًا لرواد الأعمال. يصرون على أن “كل رائد أعمال يجب أن يكون لديه القدرة على إجراء اختبارات الذكاء مع نيل العلامات الكاملة بها، وكتابة التعليمات البرمجية بلغة جافا، والقفز من ناطحات السحاب دون التعرض للأذى”. مثل هذه المعايير غير قابلة للتحقيق. ينبثق النجاح من كل مجموعة مهارات وصناعة واتجاه وطبقة اجتماعية واقتصادية وجنسية وعقيدة وثقافة فرعية.

إذا لم يكن لديك قائمة واحدة من المهارات التي يجب أن تمتلكها، فلا تقلق يكفي أن يكون لديك الرغبة، وهذه هي البداية المطلوبة التي سوف تقودك للنجاح بإذن الله تعالى من دون أدنى شك. ابدأ وافعل الشيء الذي تريد. كان هذا كل ما يتعلق بأساسيات ريادة الأعمال.

المصدر: موقع معرفة

شارك المقال مع أصدقائك على السوشيال ميديا

م. أحمد السيد

قائد الفريق و مدير المشروعات

برنامج إدارة العيادات الطبية

تطبيق موبايل إدارة الإستشارات الطبية الأونلاين

انتقل إلى أعلى