ما هي الهندسة الطبية الحيوية BIOMEDICAL ENGINEERING ؟

ما هي الهندسة الطبية الحيوية BIOMEDICAL ENGINEERING ؟

تُعد الهندسة الطبية الحيوية “”BIOMLEDICA ENGINEERING أحد الفروع المهمة للهندسة، وتُعرف أيضًا باسم مصطلح آخر يُعرف بـ”هندسة التقنيات الطبية”، وأيًا كان الاسم فإن ذلك التخصص ينصبُّ على هدف واحد، وهو تصميم وصيانة الأجهزة التي تُستخدم في علاج المرضى، ويُعتبر علم الهندسة الطبية بمثابة حلقة الوصل بين مجالي الهندسة والطب، ونحن الآن نرى ما تقوم به الأجهزة الطبية بمختلف تصنيفاتها من مهام؛ لتساعد الأطباء في التوصل لتشخيص دقيق للحالات المرضية، ومن ثم إيجاد طرق العلاج المناسبة، والتي تساعد في سُرعة الشفاء، وتحقيق نتائج إيجابية، وسوف نتعرف في هذا المقال على معلومات وافية تتعلق بتخصص الهندسة الطبية الحيوية “”BIOMLEDICA ENGINEERING.

ما التعريف الاصطلاحي للهندسة الطبية الحيوية “BIOMEDICAL NGINEERING”؟

الهندسة الطبية الحيوية BIOMEDICAL ENGINEERING”” هو العلم الذي يجمع بين العلوم الطبية الحيوية، وكذلك الفسيولوجية ،والعلوم الهندسية، مثل: هندسة الحاسوب، والهندسة الكهربائية، والهندسة الميكانيكية، والهدف من ذلك هو تصميم الأجهزة الطبية والتعويضية؛ لفهم طبيعة الأمراض من جميع الجوانب والتعامل معها، وتُعد من أرقى أقسام كليات الهندسة، ويهتم بها الطلاب عن جميع الأقسام الأخرى، لذا فإن من ينخرط في ذلك التخصص في كثير من كليات الهندسة العريقة لا بد أن يحصل على درجات متميزة في السنة التمهيدية الأولى.

تطور مجال الهندسة الطبية؟

بدأ مجال الهندسة الطبية الحيوية “BIOMEDICAL ENGINEERING” منذ أكثر من قرنين من الزمن، وكان ذلك من خلال استخدام بعض الأجهزة التعويضية البسيطة، مثل الأسنان الصناعية، والعكازات، وبعد ذلك بدأت الاكتشافات التكنولوجية تظهر إلى النور في هذا المجال؛ فظهر جهاز رسم القلب، والأجهزة التشخيصية، وأجهزة الغسيل الكلوي، أما في الوقت الحالي فحدث ولا حرج، حيث توجد نهضة شاملة في هذا المجال؛ فهناك أجهزة شفط الدهون، وأجهزة علاج طول وقصر النظر بالليزر، وأجهزة السونار على اختلاف أنواعها، وأجهزة الأشعَّة المغناطيسية والسينية والمقطعية والمجاهر الإلكترونية، وأجهزة المنظار والقسطرة لمعالجة انسداد الأوعية الدموية وتركيب الدعامات، وما زالت الحداثة مستمرة، وهناك الجديد كل يوم.

ما شُعب أو تصنيفات الهندسة الطبية الحيوية “BIOMEDICAL ENGINEERING” من المنظور الهندسي؟

يُوجد كثير من شُعب أو تصنيفات الهندسة الطبية الحيوية “BIOMEDICAL ENGINEERING” من المنظور الهندسي، ومن أهمها ما يلي:

  • هندسة الخلايا والأنسجة: وهو صنف مهم من أصناف الهندسة الطبية الحيوية “BIOMEDICAL ENGINEERING”، ويساهم في علاج الاضطرابات أو الاختلال في خلايا وأنسجة الإنسان، من أجهزة دقيقة.
  • الهندسة الطبية الكهربائية: وينقسم ذلك التصنيف إلى قسمين، وهما التأثيرات الكهربائية الحيوية، والإشارات الكهربائية الحيوية، وكلا التصنيفين يعتمد على تطويع علوم الكهرباء لخدمة المرضى، وتشخيص حالتهم بدقة.
  • هندسة الخلايا العصبية: إن المنظومة العصبية للإنسان متشعبة ومتداخلة، وتساعد هندسة الخلايا العصبية في معالجة واستبدال أي عنصر يحدث له خلل في هذه المنظومة، ويتم ذلك من خلال تكنولوجيا النانو وتطبيقات الحاسبات، وتستخدم أيضًا أجهزة حساسة تساعد على توفير الإشارات، والتي يتم توجيهها للمخ؛ لتحقيق الاستجابات بالنسبة لأعضاء الجسم، وتم تصميم أجهزة متطورة للغاية تساعد في مُعالجة الكثير من الأمراض التي يسببها الخلل العصبي.
  • الهندسة الوراثية: وتُعرف أيضًا باسم الهندسة الجينية، وهو فرع مهم من الهندسة الطبية الحيوية، والهدف منه تصميم أجهزة دقيقة؛ للتعرف على التأثيرات الوراثية في إصابة الإنسان بالأمراض، ومن ثم مُعالجتها.
  • الهندسة الميكانيكية الحيوية: وينقسم ذلك التصنيف إلى علم الميكانيكا الحركية الحيوية، وينصبُّ على علاج جميع السلبيات التي قد تحدث في الحركية الطبيعية للإنسان، وعلم الميكانيكا الحيوية، وينصب ذلك القسم على دراسة الانتقالات الخاصة بالمواد الحيوية التي توجد بجسم الإنسان، وتأثيرها على إحداث الأمراض والمتغيرات السلبية.

ما تصنيف أجهزة الهندسة الطبية الحيوية تبعًا للمفهوم الفيزيائي؟

يتم تصنيف أجهزة الهندسة الطبية الحيوية “BIOMEDICAL ENGINEERING” تبعًا للتصنيف الفيزيائي في ثلاثة تصنيفات أساسية، وهي: أجهزة الطب الإلكترونية electronic medical equipment ، والأجهزة الإشعاعية Radiation equipment group، والأجهزة الميكانيكية Radiation equipment group.

ما تصنيف أجهزة الهندسة الطبية الحيوية تبعًا للغرض الطبي أو الوظيفة الطبية؟

هناك أكثر من تصنيف للهندسة الطبية الحيوية “BIOMEDICAL ENGINEERING” تبعًا للغرض الطبي كما يلي:

  • الأجهزة التعويضية الجزئية أو الكلية، وتتمثل في الأطراف الصناعية، سواء للقدمين أو لليدين، أو أجهزة التثبيت.
  • التجهيزات الخاصة بالمستشفيات والمراكز العلاجية: وتتمثل في الأسرة، وما يرتبط بتلك الأماكن من شبكة للأكسجين وتعليق المحاليل… إلخ.
  • أجهزة التحكم العلاجية: مثل المناظير الخاصة بالمعدة والأمعاء والأوعية الدموية والأعضاء التناسلية.
  • أجهزة التشخيص والمراقبة: ومن بين الأجهزة المُستخدمة في هذا الصنف الأدوات النمطية مثل: السماعة الطبية، وأجهزة الإضاءة، وجهاز قياس الضغط وهي تتضمن الضغط الخارجي والداخلي وضغط قاع العين وضغط التنفس، ومقاييس نسب السكر في الدم.
  • أجهزة التصوير: مثل التصوير المقطعي، والمسحي والإلكتروني، والأجهزة الطبية النووية، وأجهزة رسم القلب، وأجهزة رسم المخ.
  • المجاهر أو الميكروسكوبات وتُعد من أبرز أجهزة الهندسة الطبية الحيوية “BIOMEDICAL ENGINEERING” المُستخدمة في المعامل، وهناك الكثير من الأنواع، ومنها: الميكروسكوبات التقليدية، والإلكترونية، وأجهزة التحليل الطيفي.

المصدر: موقع مبتعث

شارك المقال مع أصدقائك على السوشيال ميديا

م. أحمد السيد

قائد الفريق و مدير المشروعات

برنامج إدارة العيادات الطبية

تطبيق موبايل إدارة الإستشارات الطبية الأونلاين

انتقل إلى أعلى